7225407
 
 
التوــسع الـشيــعي
   
السعودية
 


المظاهر الدينية والثقافية

1- يشكل تواجد الشيعة في السعودية نسبة كبيرة في المنطقة الشرقية وتعتبر مدينة القطيف من أهم معاقلهم ولهم تواجد كبير في المدينة المنورة خاصة في حي العوالي ويطلق عليهم النخاولة.
2- لهم مساجد وحسينيات عدة خاصة في المنطقة الشرقية وتقام فيها الشعائر بشكل دائم.

 

 

 

3-تقام للشيعة ندوات ومحاضرات من غير رقيب ويتم الإعلان عنها بكل مكان دون ترخيص خلافا للمساجد السنية التي يشترط في أقامة الندوات والمحاضرات وجود التراخيص


.
4- تشكل حملات الحج الشيعية في المنطقة الشرقية أرض خصبة لنشر التشيع خاصة بين الوافدين والحجاج.
5- تمركز الشيعة في مناطق معينة لتشكيل عنصر قوة في هذه المناطق وانتشار بعضهم في المناطق الأخرى في المملكة.
6- يحرص الشيعة على دراسة التخصصات العلمية والقوية لأهداف وخطط مستقبلية
7- تواجد شيعي قوي في جامعة الملك فيصل بالدمام والإحساء ونشر الشبهات بين الطاقم التدريسي والطلبة.
8- يشكل المجال التربوي والتدريس الحلم الشيعي لشيعة السعودية حيث يقبلون بكثافة على وظائف التدريس خاصة في المراحل الابتدائية.
9- لهم جمعيات خيرية عدة منها جمعية الأحساء الخيرية وجمعية العمران وجمعية المواساة وهي تهتم بشؤون الشيعة واحتياجاتهم.
10- تغلغل الشيعة في الوزارات ومؤسسات الدولة حتى كادوا أن يصيروا أكثرية في بعض الوزارات مثل وزارة الصحة ووزارة الزراعة ووزارة البرق والبريد والهاتف ووزارة الإعلام.
11- قناة الحرمين وما تقوم به من دور فاعل لخدمة الشيعة في المنطقة.

ثانياً : المظاهر السياسية1- دخول الشيعة المعترك السياسي في السعودية واصبح لهم صوت مسموع.
2- تم إدخالهم في الحوارات الوطنية ويقودهم حسن الصفار.
3- كثرت في الآونة الأخيرة – وبشكل استفزازي- المطالبة بزيادة المساحة الدينية وحرية العبادة وبناء الحسينيات والمساجد لا يتناسب وحجمهم في المجتمع السعودي.

 

 

4- لهم مواقع على شبكة المعلومات تعتبر من المواقع الرائدة في مجال التشيع والدعوة.
5- ولهم صحف الكترونية مثل صحيفة راصد الإخبارية وتهتم بشؤون ما يسمى معاناة الشيعة في السعودية وسجناء الكلمة.

 

 


تستغل ايران الشيعة في السعودية لتنفيذ اجندة ومخططات تعمل إيران من خلالها لزعزعة امن واستقرار المملكة

 


تدرك إيران ان وجود السعودية موحدة وقوية يمنع حلم إيران في اقامة الدولة الشيعية الكبرى

 


عمدت ايران على دعم اتباعها في الشرقية للعمل على زعزعة امن المملكة على الرغم من ادراكها ان من يخون وطنه سيخونها

 


يدعي الشيعة في السعودية ان ولاءهم للوطن بينما حقيقة الامر ولاءهم لإيران ونظام الولي الفقيه

 


كان لشيعة السعودية دور كبير في العمليات الارهابية التي شهدتها السعودية في السنوات الماضيه اهمها ما حدث في مكة

 


يعمل الكثير من شيعة السعودية جواسيس لصالح إيران ضد المملكة وقد تم تفكيك الكثير من الخلايا

 


عرف الشيعة في السعودية على مر التاريخ بخيانتهم وتأمرهم على المملكة برغم من حياة البذخ التي يعيشونها

 


 

 


حفظ الله المملكة العربية السعودية وقيادتها الحكيمة وشعبها الكريم من كيد الروافض

 

 

 


          Bookmark and Share      



التغلغل الإيراني الشيعي في السعودية
الأربعاء 3 رمضان 1434هـ الموافق:10 يوليو 2013م04:07:19 بتوقيت مكة
كاره الشيعه 
لا تنسى وادي الفرع فهم يتمركزون فيه ايضا
 
 
الاسم:  
نص التعليق: 
      
 



الأكثر مشاهدة


 
اشتراك
انسحاب